Press "Enter" to skip to content

تسعة أفكار لبناء مشروع تجاري لطلاب الجامعة

سهلية بنحمو 0

إذا كنت تهدف لإنشاء مشروع تجاري وأنت طالب في الكلية، اليك تسعة أفكار لبناء مشروع تجاري لطلاب الجامعة الذي يمكن ان بساعدك في الوصول لهدفك ان تصبح طالب صاحب اعمال. فربما يراك معظم الناس جاهلا أو مجنونا. لا يمكنك تجاهل حقيقة كونك طالبًا. فصولك الدراسية، واجباتك المنزلية، راحتك الجسدية والنفسية ستتطلب منك الاهتمام. هل سبق أن التقيت طالبًا جامعيًا يملك الوقت الإضافي والطاقة والمال الكافي لبدء نشاط تجاري ؟ كيف تخطط لبدء مشروع دون هذه الحاجيات الأساسية ؟ يمكنك المحاولة، لكنك ستفشل على الأرجح. فهذه الأمور ليست بالهينة. على الرغم من كل هذا، إذا كنت مغامرا بما يكفي للمحاولة، فمن الممكن أن تكون صاحب مشروع بينما تدرس في الجامعة. عليك فقط أن تكون ذكيا في ذلك.

تسعة أفكار مشروع تجاري لطلاب الكلية

ما يلي 9 مشاريع يمكنك إنشاؤها مع متابعة دراستك في الكلية

المشاريع القائمة على المعرفة

في ما يلي بعض المشاريع التجارية التي يمكنك تطويرها بشكل طبيعي من خلال المعرفة التي تكتسبها.

1. التدريس

قد تكون الدراسة في الكلية صعبة. ومع ذلك، هناك دائمًا موضوع واحد على الأقل تتفوق فيه بطبيعة الحال. لما لا تكتسب دخلا ثانويا عن طريق تدريس موضوع تتقنه بالفعل ؟

نصائح لبدء الأعمال التعليمية:

  • اسمح للأساتذة الذين يدرسون موضوعك المختار أن يعلموا أنك متاح لدعم أي من طلابهم الذين يحتاجون إلى المساعدة.
  • من المحتمل ألا تكسب مالا وفيرا من هذا المشروع. لكن اهدف إلى كسب المزيد من الحرية، وليس أول مليون.
  • كن منضبطا وواضحا من حيث جدولك الزمني. اعمل بانضباط في المقام الأول؛ خصص ساعات العمل “المضبوطة” فقط لأفضل عملائك.

2. الاستشارات

يمكن أن تكون الاستشارات فرصة ذهبية لطلاب إدارة الأعمال الذين يرغبون في العمل الحر مع اكتساب خبرة حقيقية. على سبيل المثال، تستخدم معظم الأنشطة التجارية حاليًا وسائل التواصل الاجتماعي لتسويق خدماتها، وتحتاج جميع الشركات إلى مراقبة تدفقها النقدي. مع ذلك، فإن معظم أصحاب المشاريع الصغيرة مشغولون للغاية بتطوير مهارات متخصصة في أي من هذه المجالات. هنا يتجلى عملك عبر :

نصائح لبدء الأعمال الاستشارية:

  • اختر مجالا تتخصص فيه وخذ أكبر عدد ممكن من الدروس في هذا الموضوع.
  • تدرب مع منظمة محترمة في المجال الذي اخترته للحصول على خبرة عملية ومباشرة.
  • دائما قدم قيمة أكبر مما هو متوقع.

3. التدريب

إذا كنت رياضيًا فأنت محظوظ! هناك الآلاف من الآباء والأمهات، أينما حللت وارتحلت، على استعداد لإنفاق مئات الدولارات لشخص ما مقابل تدريب أبنائهم على إحدى الرياضات.

نصائح لبدء التدريب:

  • ما متوسط ​​معدل التدريب بالساعة في منطقتك؟ إن إدراك ما يتم تقديمه حالياً لرياضتك، وبأي ثمن، هو أفضل طريقة لمعرفة كيفية تسعير خدماتك.
  • لا تحاول أبدًا تقديم أرخص خدمة. اجعل خدمتك أكثر جاذبية من خلال تقديم شيء فريد أو إضافي بنفس السعر.
  • اجعل صيتك ذائعا في كل مكان قد يذهب إليه زبائنك المحتملون. المساجد، النوادي الرياضية المحلية والمدارس الثانوية أماكن رائعة للعثور على العملاء.

المشاريع القائمة على الخبرة

تأخذ المشاريع القائمة على الخبرة الكثير من الوقت والاهتمام. إنها خدمات يقدمها الخبراء بأسعار عالية.
كي تبدأ مشروعا ناجحًا يعتمد على الخبرة وأنت في الكلية، ستحتاج إلى تحديد عدد العملاء الذين تتعامل معهم. إذا لم تكن حذرا، يمكن أن تهيمن أعمالك بسهولة على وقتك، وبالتالي قد تواجه الفشل الدراسي بسبب ذلك.

4. التحرير والتدقيق اللغوي

إذا كنت تتمتع بموهبة في الكتابة، فإن مهاراتك مطلوبة بشدة في كل حرم جامعي. إن مجرد نشر “سأحرر بحثك مقابل سعر وجبتي القادمة” على لوحة الإعلانات سيجلب لك الكثير من العملاء، يمكن أن نقول أن هذا النوع من الأعمال يروج لنفسه تلقائيا !

نصائح لبدء أعمال التحرير:

  • كن على دراية بالمعايير التي يعتمدها الأستاذ في التنقيط.
  • حدد نطاق الخدمات الخاصة بك. سيطلب منك كتابة أوراق لعملائك. كن واضحًا بشأن ما أنت مستعد للقيام به قبل البدء.
  • تمامًا كمشروع التدريس الموضح أعلاه، لن تحصل على الكثير من الأموال من هذا المشروع، لكنك قد تحصل على القليل من الحرية.

5. التصوير

بدأت Kristen Faulkner عملها في مجال التصوير الفوتوغرافي كطالبة في الكلية. أثناء التقاط الصور لأشخاص وأشياء مثيرة للاهتمام، بدأت بها كهواية لتطورها منذ ذلك الحين إلى شركة صغيرة.

نصائح لبدء أعمال التصوير الفوتوغرافي:

  • التقط صوراً رائعة، وانشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، ودع المتابعين يعرفون باستمرار أنك متاح للخدمة.
  • ركز على إنتاج الكثير من المحتوى وتنمية أعمالك. كلما زادت العيون على صورك، كلما زادت فرص العمل.
  • لا تكن راضياً عن مستوى مهارتك أو تجربتك الحالية.

6. تصميم وتطوير المواقع

إن تصميم وتطوير المواقع الإلكترونية دائمًا ما يكون مطلوبًا، ولكنه نادرًا ما يكون جيدًا. نادرون هم أصحاب الأعمال الذين يملكون الوقت أو الرغبة في تعلم أساسيات تطوير الويب. ونظرا لهذا، فإن معظمهم على استعداد لدفع أي سعر مقابل موقع إلكتروني جيد التصميم يجعل أعمالهم تبدو رائعة.

نصائح لبدء مشروع تطوير الويب:

  • قم ببعض الأبحاث عن العملاء المحتملين قبل الاتصال بهم. افهم أهداف نشاطهم التجاري وتاريخهم وعلامتهم التجارية وجمهورهم.
  • لا تقدم فقط خدمة، قم بحل مشكلة يواجهها العمل حاليًا.
  • تخصص في عنصر معين من التسويق الرقمي ونفذه في التصميمات الخاصة بك. استخدم هذا كنقطة بيع فريدة لمشروعك التجاري.

7. المشاريع القائمة على منتجات

من بين جميع أنواع الأنشطة التجارية التي يمكنك البدء بها في الجامعة، من المرجح أن يكون تطوير المنتج وبيعه هو الأكثر صعوبة. ومع ذلك، فهذا لا يعني أنه لا يمكنك النجاح في هذا النوع من الأنشطة التجارية. إذا كان بإمكانك رؤية الاحتياجات واستغلال الفرص، يمكنك إنشاء نشاط تجاري قائم على المنتجات.
خذ Letboards Letric على سبيل المثال. تأسست هذه الشركة من قبل طالب هندسة وطالب تسويق. لقد اكتشفا حاجة الطلاب المكسورين إلى وسيلة نقل سهلة وقاما بتقديم حلول لهم من خلال الاستفادة من الفرص المتاحة لهما.

نصائح لبدء مشروع قائم على منتج:

  • لا تتكلف بالأمر لوحدك ! إن وجود شريك في العمل يزيد بشكل كبير من احتمالية نجاحك.
  • احصل على معلم. فوجود شخص تلجأ إليه لتطرح عليه أسئلتك، أو ليزودك بأفكار يزيد احتمال نجاحك.
  • استفد من أي موارد توفرها مدرستك لأصحاب المشاريع، مثل مساحات العمل والبرامج الحاضنة، أو حتى زملائك من الطلاب.

مشاريع الدخل السلبي

لقد تركنا هذا النوع من الأعمال حتى النهاية لأنه، إلى حد بعيد، أكثر أنواع الأعمال فعالية لطالب جامعي. لماذا ؟ لأنها تتيح لك استغلال الفرص المتاحة لك بينما تقوم بمهامك كطالب.
الشيء الجميل عن العمل السلبي أنك تقوم بإعداده مرة واحدة، ويستمر في در دخل مالي عليك سواء كنت تعمل عليه أم لا. إنه يكسر نموذج العمل التقليدي مقابل المال.

8. الدروبشيبينغ Dropshipping

إنه عمل بسيط وغير مكلف تقريبا. أساسا، الدروبشيبينغ هو عمل تجاري مستند إلى منتج دون وجود هذا المنتج في منخزنك. أنت عبارة عن وسيط يبيع المنتج عبر الانترنت، مباشرة من الشركة المصنعة إلى المستهلك. إنه أسهل مما يبدو.

نصائح لبدء مشروع الدروبشيبينغ:

  • قم بالأتمتة بقدر ما تستطيع. هذا يترك مساحة أقل للخطأ البشري ويحرر الكثير من وقتك.
  • لا تدرج المنتوجات في الأمازون فحسب، بل أنشئ علامتك التجارية الخاصة.
  • يجب أن يكون 80٪ على الأقل من الوقت الذي تقضيه في النشاط التجاري نوعًا من أشكال التسويق. كلما زاد عدد الزيارات التي تجذبها إلى منتجاتك، زادت نسبة نمو نشاطك التجاري عندما لا تعمل عليه.

9. إنشاء وبيع المنتجات الافتراضية

هناك نوع من العمل السلبي الذي لا يتطلب مخزونا ولا موردا على الإطلاق. رغم أن هذا النوع من الأعمال يهيمن عليه في الغالب الكُتاب والمبرمجون، إلا أنه يشبه إلى حد كبير الدروبشيبينغ. يمكنك إنشاء منتج مثل تطبيق أو كتاب إلكتروني، وطرحه في سوق كبيرة للعثور على زبناء، ثم الجلوس ومراقبة تدفق المال.

نصائح لبدء مشروع منتج افتراضي:

  • قم بتحديث المنتج بانتظام باستخدام معلومات حديثة ومحدثة.
  • قم بإنشاء منتج خاص بك. بيع المنتجات المستهدفة أفضل من المنتجات التي تهدف إلى جذب الجميع.
  • الشخص الذي يشتري منتجًا افتراضيًا يبحث عن إشباع فوري أو حل سريع لمشكلته. ابذل قصارى جهدك لتوفير هذا الحل في أسرع وقت ممكن.

بصفتك طالبا جامعيا، ستواجه الكثير من الليالي البيضاء والنهوض في الصباح المبكر. ستواجه الإجهاد والخوف أكبر مما تتخيل. سيحاول الشك الذاتي أن يشلّك. حتى مع كل الفرص المتاحة أمامك، سيكون عليك تقديم تضحيات حقيقية وقرارات صعبة للغاية. لن يكون أمامك خيار سوى النمو والنضال رغم الصعوبات التي تأتي معه. وعلى الرغم من كل هذا، ستحب كل ثانية مرت عليك. لأنك إذا كنت مثابرا، ذكيا في نهجك، معتنيا بنفسك، وكنت تعطي لنفسك أفضل فرصة ممكنة للنجاح، ستجد أن أي شيء قمت به من قبل كان مرضيا.

تابعنا على تويتر، تلجرام و فيسبوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *