اختبار التويفل Toefl كيف استعد له | التعلم الحر - EDLibre

اختبار التويفل Toefl كيف استعد له

اختبار التويفل كيف استعد له “التويفل” إختبار اللغة الإنجليزية و هو إختبار يعتمد على مدى إتقانك للغة الإنجليزية، و بما أن الكثير من شباب البلاد العربية إلى الدراسة بالخارج سواء عن طريق المنح الدراسية أو غيرها، وذلك نظرًا لتقدم هذه الدول فيما يخص التعليم وتدني المستوى الحالي للتعليم في بلادنا. وينبغي على الطلاب اجتياز العديد من الاختبارات ومراحل التقديم حتى يتسنى لهم الالتحاق بإحدى هذه الكليات. ويعد أحد أهم هذه الاختبارات هو اختبار التويفل (TOEFL – Testing of English as a Foreign Language) أو اختبار اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية. قد يبدو الاختبار صعبًا للغاية ولكن إذا قمت بالتحضير إليه بشكل مناسب فيمكنك اجتيازه بسهولة مطلقة.

اختبار التويفل

اختبار التويفل ؟

هو اختبار تنظمه مؤسسة (ETS – Educational Testing Services) ويقيس مدى إجادة الطالب للغة الإنجليزية في المواقف اليومية على وجه العموم وفي الحياة الأكاديمية في المستوى الجامعي على وجه الخصوص. هناك نوعان للامتحان: الورقي (PBT) أو ما يسمى بالمحلي، والالكتروني على الانترنت (IBT) أو ما يسمى بالدولي. ويختلف الامتحان الورقي عن الالكتروني في بعض الأقسام، إلا أنهم يتشاركون في المضمون حيث ينقسم الامتحان الدولي إلى أربعة أقسام:

  •  الاستماع: يقوم الطالب بالاستماع لعدة محادثات باللغة الإنجليزية، ثم يقوم بالإجابة على أسئلة الاختيار من متعدد.
  • القراءة: يُقدم للقارئ بعض الفقرات من عدة مقالات مختلفة ومواضيع متنوعة، ثم يقوم الطالب بالإجابة على أسئلة الاختيار من متعدد.
  • التحدث: يقوم الطالب بالتحدث من خلال الميكروفون في مواضيع مثل قدم نفسك أو تحدث عن بلدك، أو أن يقوم بتلخيص مقال في محادثة قصيرة، ويقوم الممتحن فيما بعد بتقييم إجاباتك.
  • الكتابة: يقوم الطالب بكتابة مقالين قصيرين عن أحد المواضيع التي يطلب منه التحدث فيها أو أن يقوم بتحليل نص أكاديمي من بعض المحاضرات أو المواد التي تعطى إليك.

ويختلف الامتحان الورقي عن الالكتروني في أنه لا يوجد قسم للكتابة، وهنك قسم مخصص لتركيب الجمل بدلًا من التحدث وتكون كل أسئلة هذا الاختبار على شكل اختيار من متعدد.

كيف تجهز نفسك ل اختبار التويفل ؟

إليكم بعض النصائح الهامة التي وجدها الكثيرون مهمة لاجتياز الاختبار:-

1- هناك فرق بين دورة الإعداد للتويفل وبين اختبار التويفل

يظن البعض أنهم إذا حصلوا على دورة إعداد للتويفل فكأنما حصلوا على الاختبار، والحقيقة أن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا. فالأساس هو الحصول على شهادة اجتياز اختبار التويفل بدرجة معينة وهوا ما لا تضمنه دورات الإعداد. كما أننا نؤمن بأنه يمكنك تأهيل نفسك ذاتيًا لهذا الاختبار دون اللجوء إلى أية دورات تحضيرية، ولكن تظل هذه الدورات خيارًا موجودًا لدى البعض.

2- احذر من الوقت

يعد الوقت أهم عامل في هذا الاختبار، حيث أنه لكل قسم وقت محدد ولا يمكنك مثلًا أن تأخذ وقتًا إضافيًا لقسم القراءة من الكتابة، لذا عليك أن تراقب الوقت جيدّا أثناء الاختبار.

3- كن على علم بأنماط الأسئلة المختلفة

كأي امتحان آخر، تختلف أسئلة الاختبار من نسخة لأخرى، ولكن تتشارك جميعها في أنها تركز على نفس القواعد في كل مرة. لذا، من المفيد أن تراجع بعض الكتب والبرامج التدريبية المتوفرة بكثرة على الانترنت مثل برنامج Longman TOEFL Preparation أو Cambridge TOEFL Preparation أو غيرها من الكتب التي تتحدث بشئ من التفصيل في كل قسم.

4- الممارسة، الممارسة، ثم الممارسة

من أهم الخطوات التي يجب على الطالب مراعاتها هو حل العديد من الاختبارات حتى يتعود على ضغط الامتحان وحتى يكون واعيا بنقاط القوة والضعف في أدائه ويتغلب عليها قبل أن يدخل الامتحان ويفاجئ بأن هناك شيئًا لم يكن مستعدًا له. توجد العديد من الفرص بخصوص هذا الشأن، فمؤسسة (ETS) التي تقوم بإعداد الامتحان قامت بتوفير العديد من الأسئلة والاختبارات كالتي تكون في الامتحان، كما أنها أطلقت برنامجّا تدريبيّا فيه نسخ مختلفة من امتحانات التويفل والتي تكون بوقت محدد مثل الامتحان الأصلي، وتتوافر خاصية التقييم في هذه الاختبارات مما سيتيح لك معرفة تقييم نقاط القوة والضعف ودخول نفس الامتحان لمرات متعددة مما يعزز ثقة الطالب بنفسه ويساعده على تنمية مهاراته وخططته في حل الامتحان. وبجانب مؤسسة (ETS)، توفر العديد من المواقع والبرامج التدريبية نسخًا إلكترونية ومجانية من الاختبار حتى يتسنى للطالب الممارسة بالقدر الكافي قبل دخول الامتحان.

5- القراءة

عندما تقم بالدخول في قسم القراءة، لا تقم بقراءة المقال بالكامل، ولكن قم بقراءة الأسئلة أولًا ومن ثم حل الأسئلة عند قيامك القراءة. سوف يساعدك هذا في تحديد مواضع الإجابة في وقت أقل وبدقة أعلى.

6- المحادثة

حاول على قدر المستطاع ألا تتوقف عن الحديث في قسم المحادثة. فالممتحن سيقيم طريقة نطقك للكلام ومدى طلاقتك في التعبير عما تريد قوله، والصمت لا يساعد في كلتا الحالتين.

7- لا تقم بحفظ قوائم الكلمات

بالتأكيد تساعدك كثرة الكلمات في تحديد الإجابات الصحيحة، ولكن إذا كان كل تركيزك منصب على الحفظ دون الفهم أو استخدام، فلن تتمكن من الإجابة على العديد من الأسئلة. لذلك قم دوما باستخدام الكلمات التي أنت على دراية بها.

8- نم جيدّا ليلة الاختبار

تعد هذه النصيحة أحد أهم الخطوات التي ينصح بها خبراء التعليم دومًا عند الاستعداد لأى اختبار. فمن المهم جدًا أن يحصل الطالب على قسط كاف من النوم قبل يوم الاختبار حتى لا يضيع تعب أسابيع وربما شهور من التحضير الشاق للامتحان. ويساعد النوم في تقوية الذاكرة مما يجعل ذهن الطالب حاضرًا وقت الامتحان.

بشكل عام، يمثل اختبار التويفل عائقًا كبيرًا لكثير من الطلبة الذين يحلمون بالدراسة خارج بلادهم، ولكن في واقع الأمر هذا الاختبار مثله كبقية الاختبارات، متى تعرف كيف تأتي أسئلته وما هي الطرق الأنسب لحلها وتقوم بالتعود على شكل الاختبار وشكل أسئلته فسوف يصبح من السهل جدا اجتيازه وتحقيق أعلى الدرجات فيه.

في حالة تريدون أي مساعدة بخصوص إختبار التويفل، بمكنكم مراسلتنا عبر الصفحة الرسمية للموقع education libre ، او من خلال ترك تعليق أسفل التدوينة. 

 

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *