Press "Enter" to skip to content

دراسة: الأشخاص الذين ينهضون باكرا يحققون رضا وظيفيا وأرباحا أكثر

سهلية بنحمو 0

نقدم لك في هذا المقال سببا آخر للتخلي عن زر التأجيل في منبهك لتكون من الأشخاص الذين ينهضون باكرا. رغم أن الاستيقاظ باكرا في الصباح قد يكون صعبًا، فقد تبين وجود علاقة بين النجاح، المال وساعة المنبّه. في حين أننا جميعًا ندرك أهمية النوم للاستمتاع بليلة سعيدة، فمن هم الأشخاص الذين يحصلون على قسط كاف من الراحة فعلا ؟ إنهم الناس الأكثر نجاحا بيننا.

الأشخاص الذين ينهضون باكرا يحققون رضا وظيفيا وأرباحا أكثر

الاستيقاظ باكرا

من عدد المرات التي يضغطون فيها على زر تأجيل المنبه إلى أفكارهم الأولى عند الاستيقاظ، سأل Sleep Junkie، في استطلاع حديث أجراه على 1000 أميركي، عن عاداتهم في النوم من أجل الكشف عن العلاقة بين النوم والمال والنجاح، كل من جهة.

أفاد أغلب الرجال (56٪) والنساء (48٪) أن أول الأشياء التي يفكرون بها عندما يفتحون أعينهم في الصباح هي المال والعمل. بعد ذلك، تراودهم أفكار حول المهمات التي يتوجب عليهم إنجازها. في الواقع، تبقى أشياء أخرى مهمة مثل الطعام والأصدقاء والعائلة آخر ما يشغل تفكيرهم.

سواء كنت كاتبًا، معلمًا أو مندوب مبيعات، فإن نوع وظيفتك سيؤثر أيضًا على عادات نومك. من بين 11 قطاعًا مختلفًا، تبين أن موظفي التسويق يستمتعون بأكبر عدد من ساعات النوم ليلاً، بمتوسط ​​7.1.

كما كشفت الدراسة أن المحامين وغيرهم من مهنيي القانون ينامون بأدنى معدل للساعات، ما يعادل 6.67 في الليلة الواحدة، وأنهم أقل الأشخاص ضغطا على زر تأجيل المنبه. بينما يسجل الموظفون الحكوميون أعلى نسبة في هذا الصدد.

فيما يتعلق بالاستيقاظ المبكر، أظهرت الدراسة أن المتخصصين في الشؤون المالية والتأمين يسجلون أول معدل لتوقيت النهوض، المقدر بالساعة 6:40 صباحًا، يليهم مهنيو قطاع الصحة على الساعة 6:43 صباحًا.

وفقا للدراسة، كان كل من الرضا الوظيفي والرواتب أعلى بالنسبة للأشخاص الذين يستيقظون في وقت أبكر. حيث تبين أن الأشخاص الذين ينهضون في الخامسة صباحاً يكسبون في المتوسط ​​46000 دولار في السنة، وهو أعلى راتب للمشاركين في الاستطلاع. بينما صُنف دخل أولئك الذين يستيقظون في السابعة صباحاً أقل بكثير من المستيقظين باكرا، حيث بلغ متوسط دخلهم 35 ألف دولار سنوياً.

وبالطبع، فإن النوم له تأثير مباشر على الصحة العقلية للشخص. ما يفعله الإنسان قبل النوم يمكن أن يؤثر بشكل كبير على صحته وراحته. عندما طُلب منهم تحديد مدى صحتهم حسب تصورهم، حدد المشاركون على مقياس يتراوح من “غير صحي تمامًا” إلى “صحي تمامًا”. حيث صنف آخر الأشخاص استيقاظا أنفسهم على أنهم غير صحيين (والعكس صحيح).

في الواقع، فإن الأشخاص الذين يستيقظون في وقت مبكر ويصنفون أنفسهم على أنهم أصحاء كانوا يتميزون أكثر من أي مجموعة أخرى بقراءة كتاب ما قبل النوم. بينما اعترف الناهضون في وقت متأخر، الذين وصفوا روتينهم ب “غير صحي” بقضاء بعض الوقت على أجهزة الكمبيوتر، الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية الخاصة بهم، قبل الخلود إلى النوم.

بالتوفيق. مرحبا بجميع تعليقاتكم ومراسلاتكم عبر الصفحة الرسمية للموقع على فيس بوك التعلم الحر-EDLibre حيث ستجدون فريق التعلم الحر-EDLibre دائما على استعداد لتقديم المساعدة والإجابة عن أسئلتكم. ولا تنسوا متابعتنا عبر تطبيق Telegram، بالإضافة إلى تويتر للتوصل بمستجدات موقع التعلم الحر باستمرار. يوما طيبا للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *