Press "Enter" to skip to content

المقرارات الدراسية الحرة في الجامعات العالمية

الحرية في التعلم هو المستقبل هو ، التعلم بحب ، الوصول الى ارقى مستويات التعليم ، و هذا يحدث في الجامعات الدولية المتقدمة لأتهم يؤمنون ان بلا قيود تصل الى المبتغى . الجامعة من الوسائل التي تقدم عملية تعليمية دقيقة وصارمة لإعداد الأفراد لمهنهم المستقبلية التي سبق لهم اختيارها، ولكن لا يخفى عليكم جميعًا ما قد يسببه ذلك النظام وتلك الرتابة من ملل وضجر بغض النظر عن فائدتها وأهميتها بالطبع. من أجل كسر هذا الحاجز والتغلب على تلك العقبة تسعى جامعات عالمية كثيرة لإيجاد طرق إبداعية ومبتكرة لجذب انتباه الطلاب واهتمامهم في عالم أصبح ممتلئًا بالمشتتات والملهيات، نحن اليوم بصدد الحديث عن أحد تلك الطرق المرتبطة بصميم العملية التعليمية نفسها وهو اختيار مقررات دراسية غريبة وعجيبة عنوانًا ومضمونًا.

 [notification type=”notification_mark” ]أدب الفانتازيا والخيال: هاري بوتر – جامعة أوهايو[/notification]

هل أنت أحد المعجبين بشخصية هاري بوتر الشهيرة؟ إن كنت كذلك سيسرك معرفة أن أحد الجامعات تقدم مقررًا دراسيًّا كاملًا مخصص لدراسة كتاب J.K.Rowling السحري المعروف باسم هاري بوتر. حيث خصصت جامعة أوهايو في الولايات المتحدة الأمريكية مقررًا كاملًا لدراسة هاري بوتر كتطبيق من تطبيقات أدب الخيال أو الفانتازيا، يهدف المقرر الدراسي إلى التركيز على القصة وتعليم الطلبة التقنيات الأدبية والجذور الثقافية لهذه الرواية، جميع الطلبة مطالبون بقراءة الكتب السبعة الخاصة بالرواية بالإضافة للمقالات المتعلفة بهم وبعض القراءات الأخرى المتعلقة بالخيال عمومًا، أعتقد أن محبي الخيال والفانتازيا لن تواجههم أدنى مشكلة في الحصول على الدرجة النهائية في هذا المقرر.

 [notification type=”notification_mark” ]مصاصو الدماء في الأدب والسينما – جامعة ويسكونسون[/notification]

مصاصو الدماء من الموضوعات المثيرة التي نالت اهتمام الكتب والسينما لوقت طويل جدًّا، وقد زادت شهرة تلك الكائنات التي تتغذى على الدماء بسبب ذلك حول العالم كله لدرجة أنها وصلت للمقررات الدراسية في الجامعات، حيث تقدم جامعة ويسكونسن مقررًا دراسيًّا بعنوان “مصاصو الدماء في الأدب والسينما”، ولكن في واقع الأمر هذا المقرر ليس غريبًا أو مرعبًا ولا يتضمن عينات من الدماء أو أبحاث معملية، حيث يقول الأستاذ المسؤول عن تدريس هذا المقرر أن الهدف منه هو القضاء على الصورة السلبية الثقافية لأوروبا الشرقية من خلال تحليل الفلكلور الخاص بها وصورة مصاصي الدماء في الأدب والسينما.
 [notification type=”notification_mark” ]اللغات المبتكرة: كلينجون وما بعدها – جامعة تكساس[/notification]
محبي الخيال العلمي سيسرهم معرفة أن مقررًا دراسيًّا بعنوان ” اللغات المبتكرة: كلينجون وما بعدها” موجود فعلًا. كلينجون هي اللغة التي استخدمتها الكائنات غير البشرية الخيالية التي ظهرت في فيلم ستار تريك الشهير وقد كانت هذه اللغة محط اهتمام ونقاش وبحث خلال أعوام كثيرة مضت، وهناك العديد ممن يدعون قدرتهم على التحدث بها وإتقانها. المقرر الدراسي الذي تقدمة جامعة تكساس لا يهدف فعليًّا لتعليم الطلاب كيفية التحدث بهذه اللغة ولكنه يستخدم اللغة المبتكرة كوسيلة لمناقشة الأفكار الحالية المتعلقة بالنظرية اللغوية linguistic theory بشكل عام والأفكار المتعلقة بالتفاعل بين اللغة والمجتمع بشكل خاص.

[notification type=”notification_mark” ]

مسلسلات النهار: العائلة والأدوار الاجتماعية – جامعة ويسكونسن

[/notification]

كطالب قد تجد صعوبة في مقاومة مشاهدة التلفاز، وبهذا المقرر الدراسي الذي تقدمة أيضًا جامعة ويسكونسن يمكنك أن تستغل هذا الأمر في تحسين وإتمام دراستك، المقرر الدراسي بعنوان “مسلسلات النهار: العائلة والأدوار الاجتماعية” يركز اهتمامه على المسلسلات التلفزيونية الشهيرة ويستخدمها كحالة دراسة يتحرى من خلالها كيفية تصوير أدوار الرجال والنساء في العائلة والعمل، ويقوم بتحليل المواضيع والشخصيات التي تظهر في المسلسلات النهارية ومقارنتها بمثيلاتها في المسلسلات التي تعرض في أوقات الذروة ليلًا أو أوقات السهرة، أمر غريب فعلًا أليس كذلك؟ ولكنه مع ذلك حقيقي تمامًا ويمكننا أن نتوقع أن طلبة هذا المقرر يقضون أوقات فراغهم وراحتهم في المذاكرة إذا كان كل ما يفعلونه في وقت المحاضرة هو مشاهدة المسلسلات.
 [notification type=”notification_mark” ]علوم الأبطال الخارقين – جامعة كاليفورنيا[/notification]
مقرر “علوم الأبطال الخارقين” في الواقع من الطرق الإبداعية الجديدة من أجل تدريس الفيزياء، بعد ذكر الفيزياء قد يبدو هذا الأمر للبعض مخيبًا للآمال ولكنه في الواقع ليس كذلك، فهذا المقرر عبارة عن طريقة مبتكرة لجعل العلوم والمواضيع المعقدة أكثر جاذبية ويُسَهِّل عملية الوصول إليها. في هذا المقرر يتعلم الطلبة مبادئ الفيزياء الحقيقية من خلال القوى الخيالية التي يستخدمها أبطالهم الخارقون مثل الرجل العنكبوت وسوبرمان وباتمان.
 [notification type=”notification_mark” ]الزومبي في وسائل الإعلام الشعبية – كلية كولومبيا وجامعة بالتيمور[/notification]
يحظى الزومبي، أو الموتى الأحياء بشعبية كبيرة في المجال الأكاديمي اليوم، وأكبر دليل هو تدريس هاتين الجامعتين الكبيرتين لمقرر دراسي بعنوان “الزومبي في وسائل الإعلام الشعبية” ليسلط الضوء ويبحث فكرة الموتى الأحياء في الثقافات الشعبية، كما يتحرى المقرر الدراسي ويدرس كيفية تأثير تلك الكائنات على الشعوذة في بعض المناطق مثل هايتي، بالإضافة لتأثيرها على الأفلام والسينما وألعاب الفيديو. هناك الكثير من الأشخاص الذين تستهويهم مثل هذه الأمور وسيكون من حسن حظهم لو أتيح لهم متابعتها كواجب دراسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: