Press "Enter" to skip to content

كيفية الاستيقاظ باكرا كل يوم دون الشعور بالتعب

سهلية بنحمو 0

كيفية الاستيقاظ باكرا كل يوم ؟ يعتبر الاستيقاظ باكرا مع الشعور بالحيوية على الفور تحديا كبيرا بالنسبة لمعظمنا. فدائما نفضل القبام، بالمهام ليلا حتي الساعات المتأخرة من الليل عوض النوم و القيام بها نهارا، و هذا ما يجعل الاستيقاظ باكرا مع الحصول على قسط كاف من النوم مستحيلا. لأنه من الغير الطبيعي الايسقاظ باكرا بشكل حيوي و انت قد خلدت النوم حتي 2 صباحا مثلا، فالاستقاظ باكرا يتطلب النوم باكرا مع جعل متوسط ساعات نومك 7 ساعات على الاقل، فإليك بعض النصائح للاستيقاظ باكرًا مثل الطيور.

كيفية الاستيقاظ باكرا كل يوم دون الشعور بالتعب

1. أخذ قسط كاف من النوم

من المستحيل أن تشعر بالراحة إن لم تحصل على قسط كافٍ من النوم. وفقا لأحد البحوث، يحتاج البالغ العادي من سبع إلى تسع ساعات من النوم. أثناء نومنا، نمر بخمس مراحل من دورة النوم. المرحلة الأولى هي النوم الخفيف، تليها مرحلة تعدنا للنوم العميق. ثم يأتي النوم العميق ليشغل المرحلتين الثالثة والرابعة. بعد هذه المراحل الأربع تأتي مرحلة حركة العين السريعة (REM). تدوم دورات النوم حوالي 90 دقيقة، ويوصى باستيفائها كافة كل ليلة (7.5 ساعة). إذا اضطررت للنوم في وقت متأخر جدًا، فمن المستحسن أن تضمن على الأقل ثلاث دورات للنوم، أي ما يعادل 4.5 ساعات.

2. الاتساق

بعد أن تصمم على الحصول على قسط كافٍ من النوم كل ليلة، يجب أن تركز خطوتك التالية على الاتساق. إذا حصلت على قسط كافٍ من النوم، ولكنك لم تتمكن من معرفة كيفية الاستيقاظ بسهولة في الصباح، فهناك حل واحد بسيط: الاتساق.
يحب جسم الإنسان الاتساق. هذا يعني أن جسمك، وكذا عقلك، سيكون ممتناً إذا ذهبت إلى الفراش واستيقظت كل يوم في نفس الوقت. من خلال القيام بذلك، سوف تعتاد الهرمونات والمواد الكيميائية التي تحررها أعضاؤنا على نمط منتظم. إذا قمت بتغيير هذا النمط، فسوف يستغرق جسمك بعض الوقت لكي يتكيف. هذا ما يجعل الناس يعانون بعد تغيير المناطق الزمنية.
في كل مرة تقوم بتغيير نمط نومك، سيعاني جسمك من اضطراب اختلاف التوقيت. ستواجه صعوبة أكبر في الاستيقاظ، وسوف تشعر أنك مترنح، وبالتأكيد لن تقوم بأداء مهامك اليومية بقدر ما تستطيع.

3. تأكد من الاسترخاء في الليل

كثير من الناس الذين يريدون الاستيقاظ باكرا ينسون شيئًا مهمًا للغاية، ألا وهو تعديل روتين حياتهم الليلية. بعد أن تقرر الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، اسأل نفسك السؤال التالي: “ماذا تفعل قبل الذهاب إلى الفراش؟”
كثير من الناس يميلون إلى السقوط على السرير فور عودتهم إلى المنزل في وقت متأخر من العمل أو من ليلة في المدينة. هذا تصرف خاطئ. ما يجب فعله هو تخصيص ساعة كل ليلة للقيام بنشاط مهدئ قبل الذهاب إلى الفراش. اقرأ كتابًا أو استمتع بحمام أو استمع إلى بعض الموسيقى حسب ما تفضله. يجب الابتعاد عن الشاشات لأنها تحفز عقلك على البقاء مستيقظا لفترة أطول. يمكن أن يساعد اتخاذ روتين مريح قبل النوم في تحسين نوعية هذا الأخير بشكل هائل.

4. استخدام تقنيات الاستيقاظ المبكر

كل النقاط السابقة مهمة جدا لتعلم كيفية الاستيقاظ باكرا. لكن، يبدو أنها عامة جدا. إليك بعض التقنيات البسيطة للاستيقاظ باكرًا مما يجعل هذه المهمة أسهل بكثير.

أ. إيجاد سبب مقنع للاستيقاظ باكرا

بعد كل النصائح التي تلقيتها حول الاستيقاظ باكرًا، ربما لا تزال غير قادر على القيام بذلك. حسنا، من أنجع الطرق للتغلب على النوم إيجاد الدافع. إذا جعلت الاستيقاظ باكراً غاية في حد ذاتها، فمن المحتمل أن تفشل. بدلاً من ذلك، ابحث عن دافع قوي للاستيقاظ.
إن تحديد أهدافك ودوافعك للاستيقاظ باكراً، مثل تحقيق إنتاجية أكبر، تناول وجبة الإفطار، أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية سيجعل الاستيقاظ أكثر سهولة في اللحظة التي تسمع فيها إنذار المنبه.

ب. الانتقال تدريجيا

إذا كنت معتادًا على الاستيقاظ في الساعة 9 صباحًا، فالنهوض في الساعة الخامسة صباحًا من صباح اليوم التالي يكون عمليًا مستحيلاً، حتى إذا حصلت على قسط كافٍ من النوم. بدلاً من ذلك، حاول الاستيقاظ قبل ذلك بـ 15 إلى 30 دقيقة كل يوم حتى تصل إلى وقت الاستيقاظ المطلوب.

ج. لا تنهض من السرير مباشرة

يميل الناس إلى ترك جهاز إنذارهم بعيدًا قدر الإمكان، مما يستوجب عليهم القفز من السرير فور انطلاقه. هذا تصرف خاطئ إذا كنت تحاول الاستيقاظ باكراً بسهولة مع الشعور بالإيجابية.
إذا أردت الاستيقاظ باكرًا والاستمتاع بصباحك، فلا تحتاج إلى هذا النوع من الإجهاد. بدلا من ذلك، يمكنك قضاء بعض الوقت في السرير تتثاءب وتمتد. مع ضبط المنبه على إنذارين. واحد لإيقاظك والآخر بمثابة تذكير للخروج من السرير، في حال غفوت ثانية.

ذ. حاول الالتزام بالاستيقاظ باكرا في عطلة نهاية الأسبوع أيضا

نعتبر عطلات نهاية الأسبوع وقتنا الخاص، لذا قد يبدو من المستحيل الاستيقاظ باكراً خلالها. لكن، من خلال النوم، ستعطل روتينك المتسق.
استخدم الوقت الإضافي الذي تحصل عليه من خلال الاستيقاظ باكرًا في عطلة نهاية الأسبوع للقيام بشيء ممتع. قم بالتسجيل في بعض الصفوف الصباحية، اخرج واشرب القهوة مع صديقك، أو إذا كنت ترغب في تحسين صحتك، اذهب للركض.
تأكد من أنك تخطط بالفعل لأنشطتك الترفيهية.
إذا لم تفعل، فربما لن يكون لديك سبب كافٍ للاستيقاظ.

كيف تستيقظ في وقت مبكر بدون إنذار ؟

بعد أسبوع أو أسبوعين من ضبط المنبه في وقت أبكر مما اعتدت عليه، سيصبح الاستيقاظ باكرا جزءًا من روتينك اليومي. لكن ليس بالضرورة شيئا تستمتع به كما تظن. قد يكون السبب وراء هذا هو المنبه.
عندما ينطلق هذا الأخير، ينطلق بصوت عالٍ ويقطع نومك فجأة.
وبمجرد أن يحدث ذلك، من المرجح أن تستيقظ مترنحًا، متعبًا وترغب في العودة إلى السرير. هل سبق لك أن استيقظت قبل بضع دقائق من التنبيه؟ حاول أن تتذكر ذلك الصباح. أجزم أن تكون قد شعرت بالارتياح، أكثر يقظة، وفي مزاج أفضل بكثير.
لدينا شيء يسمى إيقاع الساعة البيولوجية. هذا ما يجعلنا نشعر باليقظة في الصباح والنعاس في المساء. عندما نسمح لهذا الإيقاع بأن يوقظنا بشكل طبيعي، سنشعر باليقظة على الفور وفي مزاج جيد. لكن إنذار المنبه يقاطع هذا الإيقاع ويجبر الجسم على الاستيقاظ قبل أن يصبح جاهزًا. هذا هو سبب المزاج السيئ بمجرد أن نستيقظ، ولهذا من الأفضل تدريب جسمك على تعلم كيفية الاستيقاظ باكراً دون إنذار.

بالتوفيق. مرحبا بجميع تعليقاتكم ومراسلاتكم عبر الصفحة الرسمية للموقع على فيس بوك التعلم الحر-EDLibre حيث ستجدون فريق التعلم الحر-EDLibre دائما على استعداد لتقديم المساعدة والإجابة عن أسئلتكم. ولا تنسوا متابعتنا عبر تطبيق Telegram، بالإضافة إلى تويتر للتوصل بمستجدات موقع التعلم الحر باستمرار. يوما طيبا للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *