Press "Enter" to skip to content

أتقن الانكليزية من خلال المحادثات مع الأجانب

السلام عليكم الأحبّه الكرام، من المشكلات التي أواجهها باللغة الإنجليزية تهميشي لتطوير المحادثات،فتجدني   أستطيع الكتابة والقراءة والإستماع بشكل ممتاز بالإنجليزية. إلا أني أتلعثم وأتسمّر كالصنم أمام أي محادثة أو مخاطبة حقيقة خلا المحادثات العامة الرئيسية مع الباعة أو العاملين الأجانب. والأسباب كثيرة من بينها الدراسة الطويلة بالعربية والإبتعاد عن محيط أمارس به هذه اللغة وغياب وجود محفزات والخوف غير المبرر. حاولت مؤخرًا أن أنتظم بساعة يوميًا للحديث بالإنجليزية، بدى الأمر جيدًا في أوله، لكن سرعان ما أصبحت هذه الساعة مسرح كوميدي ينتهي بنوبات عارمة من الضحك والتندر . 🙂 فما الحل إذا ؟
موقع أنصح به لتقوية التخاطب باللغات الأجنبية?? ممتع ومسلي وسيزيد من رصيدك المعرفي أيضا..

لتطوير اللغة أنا بحاجة ماسة للمارسة الجادة لمدة ساعة يوميًا، فالممارسة المنتظمة ستضمن تطوير مهاراتي اللغوية وستمكننّي من تجاوز التعثر بهذه الإشكالية وإطلاق العنان للسان وكسر عتبة الخوف الكبيرة والأهم من كل ذلك كسب رصيد عظيم من المفردات. وهذا كله لن يتحقق ما لم تجد شريك تستطيع الحديث معه طويلا دون خجل مع إتاحة الفرصة للخطأ بأكبر قدر ممكن، الخطأ سرّ النجاح . ولذا لا بد وأن أشير إلى قاعدة رئيسية لدى أهل الإختصاص مفادها “إن كنت لا أعرف النحو قد أتعثر في الكلام، لكن إن كنت لا أعرف المفردات فأنا لا أستطيع أن أتكلم أصلا ! ” . وحتى نتعلم ونتكّلم بطلاقة أعتقد أن علينا إختيار شخص غريب لا نعرفه، فلا الزوج ولا الصديق ولا القريب قادر على تحقيق هذا الإلتزام خاصة وإن كان لا يحمل ذات القلق، ولذلك بحثت في الإنترنيت عن موقع يتيح هذه المبادرة وأصبح هذا الموقع الذي أحدثكم عنه من عاداتي المفضلة التي حققّت لي تغير كبير.

موقع Speaking24

02

01

يتوجب عليك بداية تسجيل بياناتك الرئيسية فيه بمنتهى السلاسلة، اختر اسما افتراضيا، اكتب عمرك، وفي أي درجة تصنفّ نفسك بالنسبة للغة، هل أنت مبتدئ؟ متوسط؟ فوق المتوسط؟ متقدم؟ . ثم اضف عنوان حسابك في السكايب أو الياهو أو اي وسيلة تواصل صوتية من خلال تعبئة الخانات المتاحة. ولا تنسى إيضاح الهدف الذي تسعى إليها عبر الموقع، هل هو تطوير مهارات المحادثة أو التحضير للإمتحان أو التعرف على اصدقاء يتحدثون الإنجليزية . وهناك أمر لطيف جدا وهو الإشارة إلى الموضوعات التي ترغب بمناقشتها مع الآخرين . عن السفر، الصحة، السياسة، عن بلادك وعائلتلك أو حتى عن التوفل والعمل في أميركا .

بعد إضافة كل هذه البيانات سيتم إدراجك في خانة الأشخاص المتواجدين والفاعلين من مختلف دول العالم وهم بالمئات من الجنسين وأغلبهم من جيل الشباب . سيتسابق الناس للحديث معك وإجراء محادثة، اختر الشخص المناسب ويفضل أن يكون من مستوى أفضل من مستواك اللغوي، واقترح أن تختر دولة اللسان الأم فيها ليس اللغة العربية لضمان التمرين والممارسة بشكل أكثر كفاءة، والآن بدأت رحلتك الممتعة بالتعلم والتعرف على أشخاص جدد في آن واحد . 🙂

في كل محادثة اقترح موضوعا جديدا للدردشة حوله بالإنجليزية، هناك موضوعات الجميع يتفق عليها كحب الطعام مثلًا، اسألهم عن أشهر المأكولات في بلادهم، عن عاداتهم في الأعراس، أو عن غلاء الأسعار، الرغبة بالهجرة أو حول الكتب والأفلام المفضلة وما نحو ذلك، يمكن الخوض في موضوعات أعمق حسب رغبة الشركاء،كالحروب والسياسة .

في الحقيقة الموقع لم يزد من رصيدي في المفردات فقط، بل أضاف لي آفاق أخرى وأتاح فرصة للتعرف على رؤى جديدة، هل تتخيل كم ستضيف هذه الموضوعات من رصيد من المفردات لديك فضلا عن القيمة العظمى للمعرفة وتوسع مداركك وإنفتاحك على الآراء ؟ الكون كبير جدا لكنه صغير إن عرفنا من أن يطرق بابه، وهذا الموقع بلا شك هو احدى المفاتيح وبالتوفيق يا صحاب 🙂

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *