التفكير التصميمي والإدارة البصرية – عمليات متكاملة

لا شك أنك قد سمعت من قبل التفكير التصميمي مقترنا بالإدارة البصرية (أو المرئية). هل تساءلت يوما عن ما هو هدف التفكير التصميمي؟ ما هي مبادئه؟ ما هي خطواته؟ وما هي العلاقة التي تجمع بين الإدارة البصرية والمتكاملة؟ كل هذه الأسئلة ستتم الإجابة عليها في هذا المقال.

التفكير التصميمي والإدارة البصرية – عمليات متكاملة

يهدف التفكير التصميمي إلى تصور الأصل، أي تقديم حل مبتكر للمشكلة من خلال 3 مبادئ أساسية:

  • الرغبة (السوق والممثلين).
  • الجدوى الفنية والتنظيمية.
  • الجدوى الاقتصادية.

التفكير التصميمي : المبادئ

يجعل التفكير التصميمي المهندسين ومحترفي التسويق يعملون بشكل تعاوني مع أشخاص مبدعين، وذلك بهدف الجمع بين المهارات التحليلية للمهندسين ومحترفي التسويق وبين المهارات البديهية للمبدعين. ولكي تقوم الشركة أو المؤسسة بالتفكير في التفكير التصميمي، يجب أن تمتلك هذه الخصائص:

  • التعاطف: تبدأ الشركة باحتياجات ومشاكل المستخدم لخلق تجربة لا تنسى.
  • امتلاك ثقافة النموذج الأولي.
  • فهم التصميم: لا ينطبق هذا فقط على الأشياء. حيث يقوم التفكير التصميمي بتصميم وتطوير منصات للمستخدم.
  • استثمارات ضخمة في التصميم: يجب أن تعتمد الشركات على الاستكشاف والخيال وعدم التخوف من توفير موارد كبيرة من أجل هذا.
  • ثقافة التركيب: يجب أن يكون للشركة فكر قوي وتركيبي.

التفكير التصميمي : الخطوات

حسب أعمال رولف فاست، هنالك سبع مراحل في التفكير التصميمي وهي:

  1. الفهم: تحديد المشكلة وتحديد أولويات المشروع.
  2. الملاحظة: مراجعة تاريخ المشاكل التي واجهتها الشركة، أمثلة عن حالات الفشل التي تعرضت لها، تحديد المؤيدين والمستثمرين وناقدي المشروع والتحدث إلى العميل النهائي.
  3. المشاركة: مناقشة الأفكار مع الفريق بأكمله.
  4. وجهة نظر: إعطاء وجهة نظرك حول كل الأفكار دون استثناء ولا تصدر حكما أبداً.
  5. التفكير: تحديد احتياجات ودوافع العملاء النهائيين وتوليد أكبر قدر ممكن من الأفكار لتلبية هذه الاحتياجات دون الحكم عليها.
  6. النموذج الأولي: دمج الأفكار وتنقيتها، وإنشاء مسودات / نماذج بالأحجام الطبيعية / نماذج أولية وطلب تعليقات العملاء.
  7. الاختبار: اختبار المنتج (المنتجات) بعد تحديد مستويات المتطلبات التي يجب دراستها لكل نقطة.

التفكير التصميمي والإدارة البصرية

مع POST-IT
يعد التفكير التصميمي والإدارة البصرية متكاملان. عندما تقوم بعصف ذهني من البداية، تساعد الإدارة البصرية؛ بما في ذلك استخدام POST-IT، على تصور جميع الأفكار بسهولة أكبر. وبهذه الطريقة، يمكننا تجميع الأفكار المختلفة حسب الموضوع واللون بعد ذلك على سبيل المثال.

تصور هذه الأخيرة تسمح بوضع أي فكرة جانبا، حيث يتم farfetched أو يبدو مستحيلا في الوقت الراهن.

مع الإدارة البصرية الرقمية

بمجرد تحديد كل الأفكار والاحتياجات ، يمكنك عرضها ديناميكيًا على الشاشة بحيث يمكنك إعادة العمل بها مرة أخيرة أو مجرد إنشاء النماذج الأولية في حالة اكتمال المراحل الثلاث الأولى. سترى أن التفكير التصميمي والإدارة البصرية يسيران جنباً إلى جنب وأن الجانب الرقمي يجعل المشروع أكثر واقعية وملموسا.

المصدر

إن كانت لديكم أي استفسارات فلا تترددوا في مراسلتنا عبر التعليقات أو عبر الصفحة الرسمية للموقع على فيس بوك التعلم الحر-EDLibre، و لا تنسوا متابعتنا عبر تطبيق Telegram، بالإضافة إلى تويتر للتوصل بمستجدات موقع التعلم الحر-EDLibre باستمرار.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *