مشروع تحديد الهوية عبر التعرف على الوجه بإستخدام تكنولوجيا البلوكشين و الذكاء الاصطناعي – Invacio

سيصبح لدى كل من الإرهابيين و المجرمين والسائحين شيء واحد مشترك،سيصبحوا قريباً جميعهم أهدافا لتقنية التعرف على الوجه والتتبع الرقمي. حيث تتطلع الحكومات وقوات الشرطة والشركات لإستخدام هذه التكنولوجيا الرائدة كوسيلة للحفاظ على سلامة شعبهم ومناطقهم وأسرارهم.

و قد قرأنا مؤخرا تقارير كثيرة حول اعتماد هذه التكنولوجيا من قبل عدة أنظمة مثل إستخدام ضباط الشرطة الصينية أنظمة التعرف على الوجه من خلال نظارات خاصة لتحديد المجرمين ،و إستخدام شرطة إنجلترا الخاصة في لندن هذه التكنولوجيا التي تمت مراجعتها بعد أن خضعت لفترة تجريبية ،و في تايلاند سلطات المطار تستخدم حاليا تقنية التعرف على الوجه وحتى محلات السوبر ماركت تدرس استخدامها لوقف shoplifters المعتاد.

مشروع تحديد الهوية عبر التعرف على الوجه بإستخدام تكنولوجيا البلوكشين و الذكاء الاصطناعي – Invacio

من الواضح أن هذه التكنولوجيا ستلاقي نجاحا و سيتم إعتمادها في جميع أنحاء العالم قريبا جدا . و سيصبح المجرمين معروفين في العديد من الدول…بعد وضع مشكل  المجرمين جانبا ، هناك عدد من الاستخدامات الأخرى لهذه التكنولوجيا مثل التعرف على الوجه كوسيلة لفتح الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر التي هي في ازدياد. وكما هو واضح ، حتى الآن ، فإن الحالات المعتادة التي اعتمدت فيها هذه التكنولوجيا هي إما أن نقبض على المجرمين أو نوقف الأشخاص الخطأ من الوصول إلى الأماكن التي لا ينبغي لهم الوصول إليها.

لرؤية بعض أنواع الإستعمالات المختلفة لتكنولوجيا التعرف على الوجه والتتبع الرقمي ، علينا التوجه إلى آسيا مرة أخرى ، وبالتحديد تايلاند. يعتزم هذا البلد المتطلع إلى الأمام لإستخدام هذه التكنولوجيا بشكل كامل في جميع الخدمات الحكومية و البنية التحتية والتصنيع .و قد أطلقة الحكومة التايلاندية خطة قوية للتركيز على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاستثمارات الرقمية وخلق مجتمع قائم على المعرفة، و خصصت وزارة المالية التايلاندية حوالي 600 مليون دولار لخريطة طريقها لتحقيق مخطط تايلاند الذكية 2020.

بدلاً من إستخدام تقنية التعرف على الوجه والتتبع الرقمي فقط في لمكافحة الجانب الإجرامي ، تنوي تايلاند استخدامها كوسيلة للحماية و مراقبة شيء ذو قيمة عالية  بالنسبة للبلد –  هم السياح ، حيث يعتمد إقتصاد تايلاند في الوقت الحالي بشكل كبيير علي السياحة . وهم بصدد إستخدام هذه التكنولوجيا لتتبع زوارهم باستخدام أساور المعصم الإلكترونية وتطبيق التعرف على الوجه من خلال شبكة كاميرات المراقبة المعلقة في مدنهم. مما سيجعل مدن مثل بوكيت أكثر أمانًا وجاذبية للضيوف الدوليين .

و قد بدأت المنافسة بين الشركات لتكون المورد لالنظام المختار لهذا المشروع المبتكر ، لكن هناك عدد قليل من المنظمات في قطاع الذكاء الاصطناعي و التعرف على الوجه التي يمكن أن تتنافس للحصول على صفقة هذا المشروع. على سبيل المثال ، شركة Ayonix هي شركة متخصصة في أنظمة أمن المطارات ، ومقرها اليابان ، يمكنها النظر في توسيع أنظمتها لتغطي مباني المدينة. هذا من المنطقي لأن التكنولوجيا قابلة للتطوير بسهولة.أو شركة NEC التي يمكن لأنظمتها أن تعمل من مسافة معقولة لكن لديهم جودة صور منخفضة نسبيًا. أو ربما يمكنهم إلقاء نظرة على مشاريع قائم على تكنولوجيا البلوكشين و العملات الرقمية المشفرة  ، حيث تقوم شركة Faceter حاليًا بجمع الأموال لإنشاء أنظمة التعرف على الوجه التي تستخدم خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتخزين واسترجاع ومراجعة الصور على البلوكشين نفسه.

مع التطور السريع لالتكنولوجيا أصبح السباق لتصبح رقم واحدفي العالم  أكثر صعوبة. و أصبحت الشركات في جميع أنحاء العالم أكثر تركيزًا على الأنظمة الفائقة النوعية التي يمكنها القيام بالمهمة ، إن تصميم أنظمة من الألف إلى الياء تستهدف بشكل مباشر الهدف النهائي لأنظمة التعرف على الوجه الدقيقة والقابلة للتدرج أمر جيد ، لكن بالنظر إلى أن العالم لا يعمل بطريقة خطية ، فهل من المنطقي حقا بناء أنظمة محدودة جدا ؟

إذا كنت أريد إنشاء مدينة ذكية ، فسأبحث عن نظام  ذكاء إصطناعي AI واحد يمكن تطبيقه في جميع الساحات المطلوبة. إذا ما هي الخيارات؟ لكي أكون صريحا معكم ، ليست لدي أي فكرة … لكن الأسماء الأولى لأنظمة الذكاء الاصطناعي القوية التي تتبادر إلى الذهن هي من أمثال AlphaGo و Watson و Deepblue. وقد تصدرت جميعها عناوين الأخبار على مدى السنوات القليلة الماضية .

ومع ذلك ، أتساءل عما إذا كان بإمكان هذه الأنظمة إدارة مدن كاملة ومراقبة رفاهية بعض الأشخاص ، والتعرف على أشكال الجرائم المحتملة ، وأخيرًا إبلاغ أقرب الموظفين المكلفين بتنفيد القانون … في رأيي سيكون الجواب لا. لأنني أعتقد أن هذه الأنظمة مبنية بطريقة تتطلب معلومات وبيانات محددة للغاية مقدمة بطريقة أكثر تحديدًا. وبعبارة أخرى ، أعتقد أنها تعمل وقد تم تصميمها بطريقة خطيًا للغاية. لا يبدو أن هناك طريقة لتكييف هذه الأنظمة مع هذا النوع من الوظائف .

إذن ماذا ينبغي للسلطات في تايلاند القيام به إذا كان المشغلين المعروفين في مجال الذكاء الاصطناعي لا يستطيعون توفير الأنظمة اللازمة؟ أين يمكنهم إيجاد منظمة لديها هذا النوع من نظام الذكاء الاصطناعي؟

قد تكون الإجابة أسهل مما تعتقدون على الأرجح. مع رجل يعيش يسمى ويليام ويست ، ويدير منظمة تدعى Invacio وقد أمضى السنوات الخمس الأخيرة في تطوير نظام ذكاء إصطناعي AI غير خطي إيجابي و مرن قائم على تكنولوجيا البلوكشين . و تفيد بعض الأخبار من مصادر مختلفة ،أن السلطات في تايلاند قد بدأت بالفعل التفاوض مع Invacio و William .

www.youtube.com/watch?v=UE7ujoHCfkw

بمجرد النظر إلى موقع Invacio على الويب (invacio.com) ، يبدو أنها أنشأت نظامًا قويًا للغاية يمكن استخدامه لمعالجة البيانات وتحليلها التي قد تتطلبها المدينة الذكية ويتضمن نظامه أيضا تقنية التعرف على الوجه من خلال الكاميرات الأمنية.

للمزيد من المعلومات عن المشروع :

الموقع الرسمي : https://invest.invacio.com
الوثيقة البيضاء : https://s3-ap-southeast-1.amazonaws.com/invacio/invacio_home_newsite/invest/Final-White-paper.pdf
الفيسبوك : https://www.facebook.com/InvacioNetwork/
تويتر : https://twitter.com/Invacio
تلجرام : https://t.me/InvacioICO

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *