أسس علم الأحياء البشري: الخلايا و الأنسجة | التعلم الحر - EDLibre

أسس علم الأحياء البشري: الخلايا و الأنسجة

هل تحب علم الأحياء؟ هل تستعد للعمل في مجال الصحة، أو تخطط للدراسة في العلوم الصحية؟ أو هل يشدك الفضول لمعرفة المزيد عن علم الأحياء و عن عجائب جسم الإنسان؟ فأجسامنا مذهلة للغاية و لكنها آلات بيولوجية معقدة. إذن إليك هذه الدورة المقدمة من جامعة Adelaide على الإنترنيت حول أسس علم الأحياء البشري و ما يتعلق بالخلايا و الأنسجة.

يشرف على الدورة فريق مختص من الأساتذة و المحاضرين الأكفاء المختارين من الجامعة بعناية.

أسس علم الأحياء البشري: الخلايا و الأنسجة

توفر لك هذه الدورة التدريبية أساسا رائعا من المعرفة في علم الأحياء و علم التشريح البشري و كذلك علم وظائف الأعضاء. و سيعمل المحاضرون على تبسيط و شرح العلاقات بين البنية الطبيعية و الوظيفة في الخلايا و الأنسجة البشرية، سواء في الصحة أو المرض، و ذلك لتتمكن من الفهم الجيد لمجال علم الأحياء. كما سيتم الشرح بكل وضوح لخصائص الأنواع الرئيسية الأربعة من الأنسجة في الجسم؛ الأنسجة الظهارية epithelial و الأنسجة الضامية و العضلات و الجهاز العصبي.

تتميز هذه الدورة باستخدامها لمجموعة متنوعة من أساليب التعلم الجذابة و المرحة البعيدة كل البعد عن الملل، بما في ذلك مقاطع الفيديو القصيرة و الرسوم المتحركة و الأنشطة التفاعلية و المسابقات المدمجة، و ذلك لضمان تعلم و استفادة أكثر.

الأهداف و المكتسبات:

• التعرف على بنية و وظيفة الخلايا و الأنسجة البشرية.
• التعرف على أسس علم التشريح البشري و أسس علم وظائف الأعضاء.
• الاستعداد و التحضير لدراسة علوم الصحة أو للغمل في وظائف متعلقة بمجال الصحة.

الفئة المستهدفة:

هذه الدورة لكل شخص على أبواب العمل أو الدراسة في مجال علوم الصحة، و بصفة عامة لكل شخص ينتابه الفضول للتعرف عن قرب على علم الأحياء و ما يخص الخلايا و الأنسجة.

المتطلبات:

لا يتطلب التسجيل في هذه الدورة و الاستفادة من خبرات محاضريها شيء، سوى أن بعض المعرفة المتواضعة بعلم الأحياء قد تساعدك على الفهم الجيد، و ترفع من نسبة الاستفادة، لكنها على كل حال ليست ضرورية.

رابط الدورة

بالتوفيق للجميع. نحن رهن الإشارة إن احتجتم مساعدة ما. يكفي مراسلتنا عبر الصفحة الرسمية للموقع على الفيسبوك Education Libre أو ترك تعليقات. ويمكنكم متابعتنا عبر تطبيق Telegram لتتوصلوا بمستجدات موقع التعلم الحر باستمرار.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *