تعلم كيف تذاكر في اللحظات الاخيرة قبل الامتحان | التعلم الحر - EDLibre

تعلم كيف تذاكر في اللحظات الاخيرة قبل الامتحان

تعلم كيف تذاكر في اللحظات الاخيرة قبل الامتحان ، أخذتك الدنيا وابتعدت عن جو الجامعة قليلا اما بسبب العمل، او الحياة اليومية المشحونة و لا تجد وقت لتذاكر للإمتحانات الجامعية، ثم يأتي صديقك ليفاجئك بذلك السؤال “كيف استعداداتك للاختبار”، سؤال إما يصدمك و تتحسر و تقول خليها على الله حتى العام المقبل ، او تتبع النصائح الموجهة الى الطالب الذي لذيه مسؤوليات ضرورية تبعده عن الجامعة.

هذه النصائح تقول لك لنه دائما توجد فرصة جيدة ليس للنجاح فقط ولكن لتحصل على درجة قريبة من الدرجة التي كنت ترغب بها. تابع معنا في هذا المقال الذي يجيب على سؤالك.

كيف اذاكر قبل الامتحان والوقت ضيق، لكن تأكد أولا أنه لا يوجد لديك اليوم امتحان.

تعلم كيف تذاكر في اللحظات الاخيرة قبل الامتحان

قم في الصباح الباكر

إذا كنت لم تتناول الفطور، قم بتناول بعضا من الطعام الآن، واحرص على أن يكون طعامك مليء بالكربوهيدرات المعقدة والتي تعطي طاقة مديدة مثل الموز، شطيرة من البيض، أو خبزاً من القمح الكامل، اشرب بعض من الماء، فنجان قهوة فهناك الكثير من الدراسات التي تدعم تحسين الكافيين للذاكرة على المدى الطويل، فكر الآن في المكان الذي ترغب بالدراسة فيه، هل ترغب بالدراسة في المقهى أم إنك ترغب بالدراسة في مكتبة حيث يكون الجو هادئ لكن مهما كان اختيارك فكر في مكان يناسبك، فالمقهى يزدحم في أوقات الذروة ودفء المكتبة وهدوئها يحرضان النعاس و القلق.

خلال 15 دقيقة الأولى قم بما يلي

اجمع كل المصطلحات والتعاريف والملاحظات، والمبادئ التي تعرف أنها ستأتيك في الامتحان. قم بتجميعها جميعاً في خريطة المفاهيم لديك، أو في مخطط متشعب، أو بأي طريقة ترغبها لكن برأيي احرص على أن تكون هذه الطريقة بصرية، فهذه ستساعدك في وقت المِحنة في الوصول إلى المعلومات التي ترغب بها، هناك الكثير من الأساتذة والمحاضرين ممن يقومون بالإشارة إلى المواضيع الهامة أثناء العام الدراسي، لا تتردد أبداً في البحث عن تلك المواضيع، فتلك المواضيع هي عادة ما يحبها أولئك الأساتذة، ارجع إلى كتابك أو محاضراتك باحثاً عن أي كلمة أو إشارة لإحدى الفقرات بأنها مهمة، ابحث عن هذا الأمر بشكل جيد، فهو حقا كنز في ساعات الضيق الامتحاني الأخيرة.

انشئ خريطة ذكية للمفاهيم التي تعتبر مفتاحا لكل موضوع

  • ضع عنوان الموضوع الذي ترغب بإنشاء خريطة المفاهيم له.
  • قم بعصف ذهني لجميع المصطلحات، التعاريف، المفاهيم، والأمور المرتبطة به واكتبها على ورقة.
  • على ورقة أخرى قم بكتابة العنوان الكبير في المركز ثم ارسم خطوط تصل بين العنوان الكبير وما حصلت عليه في عملية العصف الذهني السابقة تلك.

كل موضوع من المواضيع التالية يمكنك تشعيبه، لكن، انتبه جيداً، لا تقم بكتابة الكثير من الكلمات في خريطة المفاهيم لأنّ ذلك يفقدها جوهرها بكونها طريقة بصرية مختصرة للتعبير عن محتوى المادة. نتيحة هذه الخريطة هي اطلاعك على محتوى المادة بشكل عام لتستطيع بعدها أن تقوم بوضع الخطة الدراسية على أساسها، فالآن أنت تعرف كل موضوع فيها وبالتالي تستطيع تقدير أهميته والوقت اللازم له.

تعلم كيف تذاكر في اللحظات الاخيرة قبل الامتحان

ابدأ بسؤال نفسك أولا

اسأل نفسك أسئلة تعتقد أنها ستكون في الكتاب الذي ستدرسه والتي تعتقد حسب خبرتك السابقة بالمادة أنها قد تكون مشروع سؤال امتحاني. حاول الإجابة على تلك الأسئلة من الخريطة التي وضعتها سابقاً، إذا لم تجد الجواب هناك، لا تقلق، ستجده في الكتاب بكل سهولة وقم بإضافة إلى تلك الخريطة أيضا، هذه الأسئلة ستكون نتيجة لدراستك خلال السنة، أو من وحي ما سمعته من أصدقائك أو زملائك في الجامعة، أو حتى مما قد يشير إليه الأستاذ أو المحاضر في الجلسات.

استخدم مساعدات الدراسة

حمل بعض من التطبيقات التي تساعدك على تذكر المحتوى بشكل أكبر، وتساهم في تحسين قدرتك على التخزين، من هذه التطبيقات هناك تطبيق Cram cards وهو تطبيق يسمح لك بإنشاء بطاقات الذاكرة Flash Cards عن طريق وضع سؤال على الوجه الأول للبطاقة وجوابه على الوجه الآخر، وهذه الطريقة من أكثر الطرق المساعدة في الدراسة والحفظ عن تجربة شخصية، هناك الكثير من المواقع والتطبيقات الأخرى التي تقدم لك عونا في الحفظ والاسترجاع، فهناك برنامج GoConqr وهو برنامج يقدم لك الكثير من الميزات التي تساعدك على تخزين واسترجاع المعلومات عن طريق توفير المصادر اللازمة لإنشاء الخرائط العقلية، مخططات المراجعة، الملاحظات، والاختبارات.

بقي لديك 15/20 دقيقة

قم بحزم حقيبتك وجمع أغراضك، اذهب إلى الحمام إذا لزم الأمر، اشرب قليلا من المياه، واذهب إلى الفحص وأنت متيقن أنك قمت بدراسة المادة وأنك بذلت كل ما بوسعك لتحديث معارفك السابقة عنها، وإضافة معارف جديدة إليها، قم بالدخول إلى الفحص ولا تقلق أو تتوتر، فقد بذلت كل ما بوسعك.

تعلم كيف تذاكر في اللحظات الاخيرة قبل الامتحان

بعد الامتحان

هناك جزء هام عليك أن تفكر فيه بعد انتهائك من معركتك السابقة، عليك أن تعرف أن الجامعة هي تجربة تنمو معك شيئا فشيئا، فقم باستمرار باختبار عاداتك الدراسية، وقم بوضع أهداف لنفسك تستطيع تحقيقها لتحسين دراستك وتعلمك، لكن ما هو الأهم من ذلك حقاً هو استعدادك الدائم لتسامح نفسك إذا ما خالفت التوقعات المرسومة في مخيلتك، فاستخدم هذه الهفوات لتحسن وتشحذ تجاربك من أجل الامتحانات اللاحقة. واسأل نفسك دائما “لماذا انتظرت كثيرا كي أدرس، هل هذا بسبب عدم حبي لتلك المادة، أم أنني أجد هذا الصف غير مهم أو مرتبط في مسيرتي المهنية المستقبلية. أم أنّه كان لدي الكثير من الظروف العائلية، أو لأنني أعاني من مشاكل في تنظيم الوقت”، وكلما كان السبب الذي منعك من الدراسة ودفعك للابتعاد عنها، تذكر دائماً أنك أنت أدرى الناس بنفسك، وأنك عليك النظر إلى هذه العواقب على أنها دروس مستفادة تضيفها إلى جعبة الخبرات المتراكمة التي بدأت معك منذ نعومة أظفارك عندما تعلمت أحرفك الأولى، ولا تنظر لها على أنها محدداتٌ تمنعك من تحقيق حلمك والمثابرة عليه.

“فكل يوم هو تجربة جديدة وصفحة جديدة من صفحات حياتنا، ودائما ما ترتكز الصفحات الجديدة على الصفحات القديمة لتتمكن أنت من خطها وكتابتها”. 

اذكر ان هذه النصائح ليس للطلبة الذين لذيهم الوقت للمذاكرة دئما، و لكل للطلاب الذين لذيهم التزامات اخرى، كالعمل، او الأسرة، او شيئ بالغ الأهمية عن الجامعة.

بالتوفيق، إن أحتجتم لأي مساعدة يمكنكم مراسلتنا عبر الصفحة الرسمية للموقع على الفيسبوك Education Libre ، و تابح جديدنا كل يوم عبر Telegram . التعليق على هذا الموضوع في صندوق التعليقات اسفل الموضوع، سيكون الرد عليه سريعا.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *