Press "Enter" to skip to content

ما هي تقنية إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT

هجر أمقران 0

من المفترض أن تُحدث تقنية إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT ثورة في الطريقة التي نتفاعل بها مع التكنولوجيا وتغير بشكل أساسي الطريقة التي نعيش بها حياتنا. وكأرقام تم جمعها بواسطة برنامج Statista، فإن نمو إنترنت الأشياء قد تزايد خلال السنوات القليلة الماضية ومن المتوقع أن يرتفع خلال العام أو العامين القادمين، مع قيام الشركات والمستهلكين بتكييف التكنولوجيا الذكية على نطاق واسع.

Infographic: Internet of Things to Hit the Mainstream by 2020 | Statista

كل هذا يقودنا للتساؤل حول ماهية إنترنت الأشياء في الواقع، بما يتجاوز الكلام التسويقي الذي نطق به الرؤساء التنفيذيون والكلمة الطنانة لليوم على مدونات التكنولوجيا. في هذه المقالة، سنقوم بإلقاء نظرة على كيفية عمل إنترنت الأشياء وما إذا كانت ستغير حياتنا بالفعل كما يقول لنا الكثير من الناس.

ما هي تقنية إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT؟

باختصار ، “الأشياء things” في إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT هي الأشياء اليومية في منزلك، موصولة بالإنترنت فقط. لذلك، ففكر في منظم الحرارة الذي يمكن التحكم فيه من خلال تطبيق على هاتفك الذكي (سهل الاستخدام في الصباح البارد في الشتاء) أو صانع القهوة الذي يشغل نفسه عندما يكتشف أنك قد نهضت من سريرك.

هذان مثالان بسيطان، وهما موجودين بالفعل للأشخاص القادرين على تحمل تكاليفها يحيث أطلق مورد الطاقة الهولندي تطبيقًا يتيح لك التحكم في التدفئة في منزلك من هاتفك، في حين أن هناك أيضًا صانع القهوة الذي يعرف متى استيقظت بفضل قدرته على قياس وتذكر سلوكك.

الأمثلة الأكثر تقدمًا التي قد تُرى في منزلك خلال السنوات القليلة القادمة هي الثلاجة التي تذكرك بالحصول على الحليب عندما تكون في الخارج عن طريق مسح شرائح RFID في المنتجات، أو باب المرآب الذي يُفتح عندما يكتشف أنك قد وصلت حيك.

هناك الكثير من الأمثلة التي لا نهاية لها قيد التطوير الآن، وكلها لها شيء واحد مشترك: في جميع الحالات توجد هذه الأجهزة في منزلك، في مكتبك وفي جيبك قادرة على “التحدث” لبعضها البعض واتخاذ قرارات محدودة تستند إلى تلك المعلومات.

نقول “محدودة” لأنها على العموم تظل مجرد آلات. على الرغم من أننا قطعنا شوطا طويلا في مجال التكنولوجيا، إلا أن الحواسيب لا تزال، في الأساس، غبية إلى حد بعيد ولا يمكن أن تعمل إلا بطريقة متسلسلة من خلال مجموعة من الاوامر البرمجية المعقدة.

استعمالات وتطبيقات إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT

تعود فوائد إنترنت الأشياء أولاً وقبل كل شيء إلى الصناعة. حيث أن السماح للآلات بالتجاوب و التناغم مع بعضها البعض بشكل مباشر وليس عن طريق البشر قد أدى إلى زيادة كبيرة في الإنتاج في جميع المجالات. لذا فإن بعض المصانع تدير نفسها في الأساس بواسطة آلات تخبر بعضها البعض بما تحتاجه ومتى.

إليك تطبيقات إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT :

  • إنتاج المزيد من المنتجات بتكلفة أقل.
  • إن صعود الروبوتات التي ستؤثر على سوق العمل بقوة خلال العقود القليلة القادمة يعود في جزء كبير منه إلى تقنية إنترنت الأشياء.
  • بالنسبة للأشخاص العاديين، فلا يزال تأثير هذه التغييرات أقل وضوحا – باستثناء البطالة بالطبع – ولكن يمكننا أن نتوقع المزيد والمزيد من الأشياء اليومية التي يمكن التحكم فيها عن بعد، عادة من خلال هاتفك.
  • إذا كنت تعتقد أن جهاز التحكم في درجة الحرارة الذي يتم التحكم به عن طريق الهاتف والثلاجة التي تحتوي على ذاكرة رائعة، فانتظر حتى ترى مضخات السكري ذاتية التحكم التي تغذي أنسولينًا إضافيًا عندما يخبرها المؤن بأنك قمت بإزالة شريط الشوكولاتة. ماذا عن المتجر الذي لا يوجد به موظفون بشريون…..؟ الامكانيات لا نهاية لها لانترنت الاشياء.

كيفية عمل إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT

إن الشريحة الصغيرة في جهاز صانع القهوة ذكية مثل أي حاسوب عملاق.

لذا، تخيل أنك في موقف ما تواجه فيه معادلة معقدة لا تعرف حلها يمكنك أن تقترض دماغ ستيفن هوكينج لبضع ثوان. تخيل كل الأشياء التي يمكنك القيام بها إذا كنت تمتلك هذه القدرة. مع الأسف، إنك لا تستطيع فعل ذلك، لكن الأجهوة الرقمية تستطيع!

فنعد إلى مثالنا في السابق: صانع القهوة الذكي، يحتوي هذا الجهاز على كل شيء تتوقعه – إبريق زجاجي، حامل مرشح..- ولكن أيضًا يتم تجهيزه ببعض أجهزة الكمبيوتر، على الأرجح لوحة دارة صغيرة مع معالج ضعيف (تقنيًا فهو ليس معالجًا بل SoC – مركز التشغيل الأمني)، بطاقة شبكة من نوع ما، وعلى الأرجح، نوع من المستشعر الذي يساعده على معرفة ما إذا كان هناك بالفعل قهوة في القدر.

وعاء القهوة في هذا السيناريو هو الجزء المادي من إنترنت الأشياء، وهو الجزء الذي تمتلكه فعليًا في منزلك. إنترنت الأشياء هي سحابة كبيرة؛ و يأتي على رأس هذه السحابة وعاء القهوة التي تتفاعل فيها كل هذه الأجهزة مع بعضها البعض.

ليس من الصعب فهم هذه المفاهيم وراء إنترنت الأشياء، لكنها ليست ما يجعل إنترنت الأشياء قويًا ومثيرًا للإعجاب كما هو. لذلك، علينا أن ننظر إلى ما تفعله هذه الأجهزة بالمعلومات التي تجمعها.

إنترنت الأشياء، التحليلات والتعلم الآلي

من خلال عملية التحليل، والتي غالبا ما يشار إليها باسم “التحليلات”، يمكن لدماغ IoT أن يقرر ما يحتاج إلى معرفته وما لا يحتاج إليه (يمكن لصانع القهوة الخاص بك استخدام المعلومات من منبهك لمعرفة الوقت الذي تستيقظ فيه في الصباح، ولكن معرفة أن سيارتك منخفضة الغاز لا فائدة لها). غالباً ما يتم برمجة هذه العملية من قبل المبرمجين البشريين، وغالبا تستلهم من طرف الأجهزة نفسها من خلال ما يسمى الآن بالتعلم الآلي والتعلم العميق.

التعلم الآلي هو نوع من الذكاء الاصطناعي يمكنه أن يتعلم من بيئته والبيانات التي تتغذى عليها. بدون التعلم الآلي، سيكون عليك برمجة كل مرحلة في جهاز إنترنت الأشياء يدويا؛ ما يمكن استخدامه لصانع القهوة، ولكن من المستحيل على سبيل المثال استخدامه في حالة سيارة.

خلاصة؛ تقف إنترنت الأشياء على حامل ثلاثي القوائم: إذا فقدت إحدى ساقيها، فسينتهي كل شيء. التعلم الآلي هو إحداها، السحابة هي الساق الثانية و تكنولوجيا تصغير الشريحة هي الأخرى.

مخاطر إنترنت الأشياء Internet of Things او IoT

  • تهديد الخصوصية، حيث بإمكان جهاز IoT المثبت في منزلك تجميع البيانات من الأجهزة الرقمية الأخرى، بل وربما سماعها ورؤيتك. لقد وصف بعض معلمي إنترنت الأشياء جمع البيانات بأنه إضافة رئيسية إلى إنترنت الأشياء للمسوقين وما شابه، حيث أنه من خلال معرفة عاداتك، سيكون من الأسهل استهداف الإعلانات عليك. كيف سيؤثر ذلك على سلوكك إذا كنت تعرف أنه يتم التجسس عليك في كل وقت، وعن طريق الأجهزة التي دفعت مقابلها أموالك الخاصة؟
  • تفشي البطالة.
  • تفشي الكسل ما قد ينتج عنه مشاكل صحية.
  • يمكن للأنظمة والخدمات أن تتعرض لتلف معين وتصدر أوامر غير التي قمنا بإصدارها ما يكبد المستخدمين تكاليف مادية أو يعرض حياتهم للخطر.

وفي الختام، على الرغم من إنترنت الأشياء قد يغير حياتنا نحو الأفضل، إلا أنه وجب اتخاذ الحيطة والحذر وعدم تجاهل مخاطره.

المصدر

نتمنى أن يكون مقالنا حول إنترنت الأشياء قد أفادكم. مرحبا بجميع تعليقاتكم، استفساراتكم ومراسلاتكم عبر الصفحة الرسمية للموقع على فيس بوك التعلم الحر-EDLibre حيث ستجدون فريق التعلم الحر-EDLibre دائما على استعداد لتقديم المساعدة والإجابة عن أسئلتكم. ولا تنسوا متابعتنا عبر تطبيق Telegram، بالإضافة إلى تويتر للتوصل بمستجدات موقع التعلم الحر باستمرار. يوما طيبا للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *